تحليل – تعديلات مارتينيز وثغرة البرازيل في مواجهة أفكار تيتي

طرد المنتخب البلجيكي نظيره البرازيل من دور الثمانية من بطولة كأس العالم بعدما فاز عليه بهدفين مقابل هدف وحيد.

تيتي، المدي الفني للبرازيل بدأ المباراة بطرية 4\3\3\ بتشكيل مكون من: أليسون وأمامه ميراندا وسيلفا ومارسيلو وفاجنر وثلاثي الوسط كوتينيو وفيرناندينيو وباولينيو وأمامهم نيمار ووويليان وجيسوس.

وبدأ مارتينيز، المدير الفني لبجيكا اللقاء بطريقة 3\4\3 بتشكيل مكون من: كورتوا وأمامه ألديرفيلد وفيرتونخين وكومباني وعلى اليمين مونييه، وفي اليسار ناصر الشاذلي وفي الوسط مروان فيلايني وفيتسل والثلاثي الهجومي لوكاكو يميناً وهازارد يساراً ودي بروين في العمق.

مارتينيز أجرى تعديلاً رائعاً على تشكيل الشياطين بدخول قيلايني في الوسط وتقدم دي بروين للأمام لمنحه الحرية الهجومية اللازمة لإظهر قدراته.

الشكل الهجومي للمنتخب البلجيكي كان رائعاً بتواجد دي بروين في العمق ولوكاكو في اليمني وهازارد في اليسار.

لاحظ الصور التالية:

واستغل الشياطين الجبهة اليسرى للبرازيل واعتمدوا على إرسال التمريرات في المساحة الخالية خلف مارسبلو سواء لمونييه أو لوكاكو.

الصور الأتية توضح ذلك:

المشكلة الأبرز في المنتخب البرازيلي كانت في المساحة في عمق الوسط الدفاعي، والتي كان يتكفل بها تماماً كاسيميرو، ولكن غيابه عن المباراة للإيقاف، جعل تلك المساحة فارغة واستغلت بلجيكا عدم قدرة فيرناندينيو على تغطيتها.

وهذه حالات توضح:

أما عن الشكل الهجومي للبرازيل، فحاول تيتي اختراق بلجيكا من العمق، بواسطة التمريرات القصيرة من نيمار أو كوتينيو لجيوس أو فيرمنيو.

وهذه حالات توضح الفكرة:

فكرة تيتي الرئيسية في الهجوم،كانت تجميع اللعب وسحب لاعبي بيجيكا في ناحية وإرسالها في الناحية الأخرى مباشرة، والهدف منها خلق موقف واحد لواحد بين الجناح والظهير الأيسر للمنتخب البلجيكي.

 

وتلك حالات للجبه اليمنى التي لعب فيها ويليان في الشوط الأول وكوستا في الشوط الثاني:

الأمر لم يقتصر فقط على الجبهة اليمني، ولكن تكرر في الجبهة اليسرى ولكن الفرق هذه المرة أن نيمار كان يدخل للعمق ويترك الخط لمارسيلو ليكون في موقف واحد لواحد مع ألديرفيلد.

شاهد الصور التالية:

 

التعليقات

أخبار ذات صلة