تحليل – يوفنتوس يهدر كل الفرص أمام ثغرة ريال مدريد

قاد كريستيانو رونالدو، فريقه ريال مدريد للفوز على يوفنتوس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في المباراة التي جعمعت بينهما على ملعب الأخير في ذهاب دور ال8 من دوري أبطال أوروبا.

دخل زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد اللقاء بطريقة لعبه المعتادة، 4\4\2 “داياموند” بتشكيل مكون من: نافاس في حراسة المرمى وأمامه كارباخال وراموس وفاران ومارسيلو ومودريتش وكروس وكاسيميرو وإيسكو ورونالدو وبنزيمة.

وانتهج زيزو سياسة الضغط العال على لاعبي يوفنتوس من مناطقهم، لمنعهم من بناء اللعب والصعود بالهجمات، وإجبارهم على لعب التمريرات الطولية.

 

في المقابل بدأ أليجري المباراة بطريقة لعب 4\4\2 بتشكيل مكون من: بوفون في المرمى وأمامه كيليني وبارزالي وأسامواه ودي تشيليو ثم الرباعي خضيرة وبنتانكور وكوستا وساندرو وأمامهم ديبالا وإيجوايين.

أليجري لعب خلال أحداث اللقاء بدفاع متوسط من فوق وسط ملعبه، مع تطبيق الضغط بمجرد اختراق لاعبي ريال مدريد لوسط الملعب.

 

صاحب الأرض منع الفريق الملكي من اختراق العمق بسبب الضغط القوي الذي طبقه خضيرة وبنتانكور في الوسط مع مساندة ساندرو وكوستا، وأيضاً بسبب بطء لاعبي الريال في التحول من الدفاع للهجوم، وكثرة التمريرات الخاطئة لكاسيميرو.

ولم يشكل ريال مدريد خطورة طوال أحداث الشوط الأول سوى من الأطراف، حيث يميل إيسكو أو رونالدو أو بنزيمة في إحدى الجبهتين اليمنى أو اليسرى.

في المقابل اعتمد اليوفي على طريقة واحد في بناء الهجمات وهي اختراق عمق الوسط الدفاعي لريال مدريد، في المساحة خلف الثلاثي كروس ومودريتش وكاسيميرو.

ديبالا كان يتحرك في تلك المساحة بكل أريحية وفي أحياناً أخرى يتواجد معه خصيرة ويتبادلان الكرة سوياً، أو حتى أليكس ساندرو.

 

ولم يستغل يوفنتوس الأطراف طوال اللقاء، بالرغم من عدم وجود مساندة دفاعية كافية من إيسكو ورونالدو وبنزيمة للاعبي الوسط في الميرنجي.

الشوط الثاني كان على نفس المنوال حتى سجل رونالدو الهدف الثاني، ومن بعده جاء طرد ديبالا لينهي المباراة تماماً، وسجل الريال الهدف الثالث من نفس فكرة هروب إيسكو على أحد الأطراف.

زيدان دفع في بداية الشوط الثاني بفاسكيز مكان بنزيمة البعيد تماماً عن مستواه، وهو تغيير موفق، بسبب سرعة اللاعب الشاب ونشاطه المستمر في الضغط على الخصم وقدرته على اللعب في الأطراف.

ثم خرج إيسكو ودخل أسينسيو، لتتحول الطريقة إلى 4\3\3 بوجود مودريتش وكروس وكاسيميرو كثلاثي في الوسط وأمامهم فاسكيز وأسينسيو على الطرفين ورونالدو مهاجم وحيد.

في المجمل يوفنتوس لم يستحق الخسارة بنتيجة كبيرة، أليجري كان أفضل من زيدان في المباراة، ولكن فارق الإمكانيات والخبرات بين لاعبي الريال واليوفي كان كبيراً للغاية وخصوصاً رونالدو.

 

 

 

تابع أخر الأخبار عبر 3arbsports.net

تابعونا على تويتر

التعليقات

أخبار ذات صلة