خضتنى يا اسمك اية!!

أزمة صلاح مع اتحاد الكرة محمد صلاح و هانى أبو ريدة

بعد أن قاربت أزمة النجم المصرى والعالمى “محمد صلاح” لاعب نادى ليفربول الانجليزى، مع اتحاد الكرة المصرى على الانتهاء .

ينتابنى شعور غريب بأن السادة أعضاء اتحاد الكرة المصرى و على رأسهم المهندس “هانى أبو ريدة” رئيس الاتحاد ، و المعروف بكونه شخصية عالمية لها ثقلها ومكانتها فى الفيفا والاتحاد الأفريقى، لم يكونوا على علم بقصد أو بدون قصد ، باللوائح والقوانين المنظمة لعملية الداعية والتسويق الخاصة بلاعبى المنتخب الوطنى خاصة المحترفين منهم.

بداية الأزمة كانت عقب الاعلان عن طائرة المنتخب المصرى والتى سيسافر بها لخوض نهائيات كأس العالم فى روسيا يونيو المقبل، بعد ان ظهرت صورة صلاح على واجهة الطائرة وأسفلها شعار احدى شركات الاتصالات فى مصر وهى منافس مباشر وفى نفس المجال ، للشركة الأخرى المتعاقد معها صلاح للقيام باعلانات ترويجية لها .

فهل من المنطقى.. ألا يعرف احد من أعضاء مجلس اتحاد الكرة المصرى ، ان ذلك التضارب سيؤدى بنا الى الأزمة التى ظهرت خلال الأيام الماضية ؟؟

ألم يعرف أحد من اعضاء الاتحاد القوانين واللوائح المنظمة لهذه العمليات التسويقية؟؟

ألا يوجد أى مسئول للتسويق و الدعاية باتحاد الكرة، همس فى أذن السيد رئيس الاتحاد وأبلغه ان ما تم فعله هو خطأ كبير؟؟

هذه هى ليست المشكلة على الاطلاق، و لكن المشكلة تكمن فى تجاهل مسؤولى اتحاد الكرة الرد على اتصالات صلاح لحل المشكلة وديا وارضاء جميع الأطراف.

اتحاد الكرة أعتقد أن الأزمة ستمر مرور الكرام كسابقتها مع اللاعبين المحليين والتى تم حلها بطرق ودية كثيرة.

ولم يدرك أن صلاح لم يعد لاعب يخص مصر فقط ، بل انه أصبح لاعب كرة عالمى ونجم كبير ، اسمه يوضع بجانب لوينيل ميسى وكريستيانو رونالدو .

أتمنى ان نعى الدرس من تلك الأزمة ، ونتعامل بطريقة احترافية فى مثل هذه المواقف اذا تكررت مرة أخرى، سواء مع اللاعبين المحليين أو المحترفين .

التعليقات

أخبار ذات صلة