مقال رأي – مورينيو لم يكن متحاملاً على محمد صلاح

محمد صلاح ومورينيو

حقق الدولي المصري محمد صلاح، جناح فريق ليفربول، موسماً تاريخياً في الدوري الإنجليزي هذا الموسم تحت قيادة الألماني يورجن كلوب.

وتوج صلاح بالعديد من الجوائز الفردية مع الريدز، أبرزها جائزة لاعب العام في إنجلترا من رابطة اللاعبين المحترفين بتصويت الجماهير واللاعبين ومن رابطة الكتاب الرياضيين ورابطة الدوري الإنجليزي.

لم يتوقع أحد تألق صلاح بهذا الشكل المبهر مع ليفربول، عندما انتقل للريدز في الصيف الماضي قادماً من صفوف روما الإيطالي.

تجربة “مو” السابقة في الدوري الإنجليزي مع تشيلسي تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، لم تكن ناجحة على الإطلاق بالنسبة للنجم المصري.

فلم يشارك اللاعب بصفة مستمرة في البلوز، ولم ينجح في إثبات نفسه وكسب ثقة مورينيو، ليرحل إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة.

وخرجت بعض الأراء تشير إلى سوء المعاملة الذي تلقاه اللاعب المصري، تحت قيادة “السبيشيال وان” مع الفريق اللندني.

ولكن يبقى السؤال.. هل كان مورينيو متحاملاً على محمد صلاح؟

الإجابة بالتأكيد لا.. وسنشرح في السطور القادمة لماذا كان مورينيو على صواب بشأن رأيه في محمد صلاح، عندما كان لاعباً بتشيلسي.

صلاح لم يكن ناضجاً بشكل كاف أثناء فترة تواجده في صفوف تشيلسي في عام 2014، ويكنك أن ترى ذلك بوضوح في الفترات الي شارك فيها اللاعب مع الفريق.

مومو لم يكن شرساً على مرمى الخصوم، وكان يهدر العديد من الفرص السهلة، وخصوصاً الإنفرادات، وأيضاً على مستوى المهارة في المرور في موقف واحد لواحد.

ليس هذا فحسب، وإنما أيضاً على صعيد القوة الجسمانية والالتحامات في الكرات المشتركة مع لاعبي الخصم، لم يكن عنيفاً وقوياً بالشكل الكاف الذي يمكنه من الحفاظ على الكرة.

أما على مستوى القرارات داخل الملعب، فإن صلاح تطور كثيراً عما كان عليه في تشيلسي، فأصبح يعلم متى يسدد على المرمى ومتى يمرر لزميله ومتى يستخدم مهارته في المرور بموقف واحد لواحد.

صلاح مع مورينيو لم يكن بهذا الشكل، وبالتأكيد المدير الفني للأندية الكبيرة يحتاج للاعب جاهز، وليس اللاعب الذي يحتاج للتطور، وحينها توج البلوز بلقب البريميرليج وهو ما أثبت صحة قرار المدرب البرتغالي.

مورينيو قرر خروج صلاح للإعارة إلى فيورنتينا الإيطالي لكسب المزيد من الخبرات، ومن ثم العودة للبلوز، ولكن جاء قرار الإدارة بعرضه للبيع، وهو بالتأكيد ليس خطأ الرجل البرتغالي.

فحتى عندما انتقل صلاح إلى روما الإيطالي، تعرض للعديد من الانتقادات من مدربه سباليتي في الموسم الثاني مع الذئاب.

سباليتي خرج وانتقد النجم المصري في أكثر من مناسبة في المؤتمرات الصحفى عقب مواجهات روما، بسبب عدم شراسته داخل الملعب، حيث قال “صلاح يجب أن يكون لاعب مخربش”، يقصد “أن يكون قوياً بشكل كاف للاستحواذ على الكرة وكسب الالتحامات الثنائية”.

في النهاية، صلاح كان يستحق أن يرحل عن تشيلسي على سبيل الإعارة، ليشارك بشكل أساسي في ناد أصغر، يستطيع أن يتطور وينضج فيه، ومن ثم يعود للتألق في الدوري الإنجليزي، ومورينيو لم يكن مخطئاً بشأن هذا القرار.

 

 

 

 

التعليقات

أخبار ذات صلة